!نحن هنا من أجلك

نقدم لك النصيحة بسرية تامة عبر البريد الإلكتروني و الدردشة

إرشادات للأباء والأمهات


هل لاحظت/ي ان قد تغير طفلك/طفلتك كثيراً مؤخراً أو دائرة الأصدقاء جديدة وغريبة بالنسبة لك أو أصبحت آراء طفلك/طفلتك أكثر وأكثر تطرفاً  وكل شيء يدور حول الدين. أو هل الصراعات في البيت تزداد  و أنت تشعر/ي أنه لم يعد بإمكانك الاقتراب من طفلك/طفلتك. هل هذه المواقف تبدو مألوفة لك؟

ليس عليك أن تكون/ي وحيداً/ةً مع هذه الأمور. نود أن ندعمك ونقف بجنبك في حالتك. نحن نعلم أن العديد من الخلافات تزداد سوءًا عندما الشخص لا يفعل شيئًا بسبب الجهل أو الخوف من فعل شيء خاطئ. هنا نود أن نقدم لك بعض الأفكار الأولية التي يمكن أن تساعدك بشكل أحسن في حالتك:

1. ابق/ي على تواصل!

متى كانت آخر مرة أجريت فيها محادثة لطيفة مع طفلك/طفلتك؟ ما هي الأنشطة التي تستمتع بها أنت وطفلك معًا؟ قم/ي بالبناء على هذه التجارب وتقوية العلاقة الإيجابية مع طفلك/طفلتك. بهذه الطريقة تقوم/ي بإنشاء أساس لتكون/ي قادرًا/ة على التعامل مع الاختلافات العميقة في الرأي على المدى الطويل.

2. تعرف/ي على طفلك/طفلتك!

ما هي المواضيع والأحداث التي تهتم فيها طفلك/طفلتك؟ ما هي السياقات والأشخاص الذين يلعبون دوراً اساسياً في حياته/ها؟ تحدث/ي إلى طفلك/طفلتك وأظهر/ي له/ها أنك مهتم/ة جدًا بحياته/ها. وراء بعض الحجج الدينية ، قد تكون هناك حاجة محددة يمكنك كوالد/ة الاستجابة لها والبحث عن حلول معًا.

3. اجعل/ي موقفك واضحا!

قد تمنح الأيديولوجيات المتطرفة لطفلك/لطفلتك الدعم والتوجيه من خلال تقسيم كل شيء إلى فئات واضحة إما جيدة أو سيئة. تجنب/ي الجدل اللاهوتي حول الدين واستفسر/ي بدلاً من ذلك عن التقسيم الواضح بإضافة المزيد من التظليل والتعقيد. اسأل/ي نفسك أيضًا: من أين يأتي رأيي في هذا الموضوع؟ لا تصرّ/ي على وجهة نظرك ، ولكن أظهر لطفلك/لطفلتك المواقف البديلة ونمط جدل جديد.

4. فكر في سلوكك!

ماذا سبّب الخلافات في الماضي؟ كيف كانت ردة فعلك؟ ربما سوف تكتشف المواقف التي تصرفت/ي فيها بشكل غير عادل/ة أو سلطوي/ة. لا تخف/ي من الاعتراف بأخطائك. هذا التصرف سيظهر لطفلك/لطفلتك أنه لا يتعين عليه/ها دائمًا الإصرار على رأي واحد ، ولكن يمكنه/ها أيضاً التراجع بما يقوله/تقوله لاحقًا.

5. اعتني بنفسي!

يمكن أن يكون الصراع مع طفلك/طفلتك مرهقًا جدًا ويستمر لفترة طويلة. ابحث/ي عن توازن يساعدك على تحقيق الاستقرار الداخلي. سوف يمنحك هذا المزيد من الطاقة حتى في الأوقات الصعبة في علاقتك مع طفلك/طفلتك. ضع/ي في اعتبارك أيضًا: من في بيئتك يمكن أن تلجأ/ئي إليه/ها؟ ما نوع الدعم الذي تحتاجه؟ تجرأ/ئي على طلب المساعدة!

 

نأمل أن أعططك هذه الاقتراحات توجيهات أولية. ورغم ذلك ، هذه التوجيهات لا يمكنها استبدال الاستشارة الفردية. مستشارو أمل متاحون لك بشكل احترافي ومجهول ومجاني.